الطيران المصري يقصف اللاجئين المدنيين

مثال للعمليات المصرية القذرة داخل ليبيا ووصفها الكاذب

في فجر الأربعاء three يولية 2019 قامت طائرة حربية مصرية بضرب مركز لاحتجاز المهاجرين في تاجوراء التي تقع في الضاحية الشرقية لطرابلس في ليبيا. وقد تسببت تلك الغارة المصرية فى مقتل نحو 40 مهاجرا وإصابة أكثر من 70 آخرين. أدانت حكومة الوفاق الليبية العملية واتهمت حفتر بتنفيذها، وقد أعربت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عن "قلقها العميق" إزاء الوضع في ليبيا.
من الواضح أن حليف حفتر الذي يمتلك تلك القدرات الجوية هو سلاح الطيران المصري، ومن الواضح أيضا أن حلفاء حفتر الوحيدين هم مثلث الشر الصهيوني بمصر والسعودية والإمارات.
مثل هذه الجرائم ضد الإنسانية علامات مميزة لنظم دكتاتورية يرأسها مجرمون حمقى مثل عبد الفتاح السيسي (بلحة بن عرص).
ذلك الحقير بلحة بن عرص له تاريخ إرهابي أسود حافل بحملات قتل وترويع المصريين. تقوم عصاباته بخطف الأبرياء من المدن المصرية وإخفائهم قسريا لعدة أشهر قبل قتلهم ونشر صور لجثثهم بجوار أسلحة بسيناء في معارك وهمية مع إرهابيين وهميين من صنع الخيال المريض لذلك الصهيوني القذر الذي يطيل الله في عمره لحكمة لا يعلمها سواه، بدلا من إنهاء حياته التعسة برصاصة في رأسه الأجوف تريح الناس من شروره.Unique Article

About siteadmin

Check Also

سر الصناديق السيادية الضخمة

صهيوني يصافح صهيونيهل يعلم الجميع – بما في ذلك يهود العالم – أن عدو البشرية …

رصاصة في رأس العميل الصهيوني

يبدأ برنامجي اليومي بأن اتجه نحو الكمبيوتر في الصباح آملا أن يكون أول ما يصادفني …

ومن المصريين من كان حمارا

بلحة الكذوب يناقض نفسهنعم ما زال في مصر من السوائم من يظن أن الخير قادم …