Home / World / Photography / استاذ في القانون الدستوري يتهم ملك المغرب بخرق الدستور في تعيين العثماني على راس الحكومة المغربية

استاذ في القانون الدستوري يتهم ملك المغرب بخرق الدستور في تعيين العثماني على راس الحكومة المغربية


قال محمد الساسي، استاذ القانون الدستوري، بجامعة محمد الخامس في الرباط، إن السلطة في المغرب اضطرت عام 2017 إلى خرق الدستور، لتعيين رئيس الحكومة الحالي، سعد الدين العثماني.وأوضح الساسي، الذي كان يتحدث في ندوة في الرباط يوم الخميس 2 يناير، أن تعيين العثماني كان فيه خرق واضح للدستور، لأن رئيس الحكومة المكلف آنذاك، عبد الإله بنكيران، لم يقدم استقالته، ولم يعلن فشله في تعيين الحكومة، وهو ما اضطر السلطة، حسب الساسي، إلى خرق الدستور لتعيين رئيس حكومة جديد مكان رئيس الحكومة المكلف الذي كان مازال يحمل ظهير تعيينه.وجاء حديث الساسي، على هامش ما قال إنه سبق له أن لاحظه على إحدى أهم نواقص دستور 2011، الذي لم يتضمن أي سيناريو في حال عجز رئيس الحكومة المعين عن تشكيل حكومته.وزاد الساسي، أن الدستور المغربي الحالي مازالت توجد به ثغرات كبيرة، من قبيل مرض أو عجز أو غياب رئيس الدولة أو رئيس الحكومة، بحيث لا يوجد في الدستور الحالي ما يمكن فعله في مثل هذه الحالات.يذكر أنه بعد انتخابات 2016 التي تصدرها حزب “العدالة والتنمية” تم تعيين أمينه العام آنذاك عبد الإله بنكيران رئيسا للحكومة مكلفا بتشكيلها، لكن فترة التشكيل استمرت ستة أشهر، فيما عرف إعلاميا في المغرب بـ “البلوكاج”، الذي فرضته عليه أحزاب مقربة من الملك بهدف إفشال تشكيل حكومته. وأمام عدم وجود سيناريو واضح في الدستور المغربي للخروج من حالة “البلوكاج”، تم إعفاء بنكيران وتعيين نائبه في الحزب آنذاك، سعد الدين العثماني، رئيسا للحكومة التي رأت النور أياما قليلة بعد هذا التعيين في عملية تعكس تحكم الملكية في كل شاردة وورادة وجعل الدستور مجرد صورة للراي العام والخارج في غياب فعلي لمؤسسات او حكومة مع سطوة الملك وحاشيته وعبثه بكل السلطات لتكون على المقاس الذي يريده.

About zekal3_3

Check Also

ترامب: إيران لم تنتصر أبدا في أي حرب لكنها لم تخسر في أي مفاوضات

نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء يوم الجمعة تغريدة، تحدث فيها عن الحرب والمفاوضات مع إيران.وأفاد في تغريدته بأن "إيران لم تنتصر أبدا في أي حرب.. لكنها لم تخسر في أي مفاوضات"وفي وقت سابق، شارك الرئيس الأمريكي على حسابه تحذيرا أمنيا نشرته السفارة الأمريكية في العراق، طالبت فيها مواطنيها بمغادرة البلد فورا، وذلك بعد الضربة الأمريكية في بغداد، التي قتل فيها سليماني، والقيادي أبو مهدي المهندس. وجاء في نص التحذير:"بسبب التوترات المتصاعدة في العراق والمنطقة، نحث المواطنين الأمريكيين على مغادرة العراق فورا، وبسبب هجمات الميليشيا المدعومة من إيران على مجمع السفارة الأمريكية، تم إيقاف جميع العمليات القنصليّة، ويجب على المواطنين الأمريكيين عدم الاقتراب من السفارة".وأعلن التلفزيون الرسمي العراقي ومتحدث باسم "الحشد الشعبي"، فجر يوم الجمعة 3 يناير، مقتل قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني في قصف جوي أمريكي بالقرب من مطار بغداد استهدفه ومجموعة من قيادات "الحشد الشعبي" بينهم أبو مهدي المهندس، الرجل الثاني في الحشد.وأكد مسؤول أمريكي فجر الجمعة في تصريح لـ"رويترز" مقتل سليماني والمهندس، قائلا إن واشنطن ..