مجلس الامن يجبر المغرب على التراجع عن انتهاكات خطيرة لاتفاق وقف اطلاق النار.


كشف الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس ان المغرب تراجع عن عن انتهاكات خطيرة لاتفاق وقف اطلاق النار الموقع مع جبهة البوليساريو.وابرز الامين العام في تقريره المقدم لمجلس الامن ان المغرب حاول رفض تطبيق قرارات بعثة المينورسو بشأن خمسة انتهاكات ارتكبها الجيش الملكي المغربي وسُلط عليها الضوء في التقرير السابق للامين العام.وفي نهاية المطاف رضخ المغرب للامر الواقع وتراجع عن جميع هذه الانتهاكات الخمسة حيث جرى إيقاف العمل بالجدار الرملي الجديد الممتد على طول 80.26 كيلومترا بالقرب من المحبس في أبريل، ويظل حتى وقت كتابة هذا التقرير، غير معمول به؛ وجرى التخلي عن مراكز المراقبة الجديدة في أم دريغة وعددها 38 مركزا، وفي بئر كندوز، وعددها 29 مركزا، وتم تفكيكها؛ كما جرى ملء أخدود يمتد على طول الجزء الداخلي من الجدار الرملي بالقرب من أوسرد؛ وأخرِج من المنطقة المحظورة ثمانية عشر سلاح مدفعية من طراز M-109 وعيار 155 ملم استُعيض بها عن 20 مدفعا أصغر حجما بكثير من طراز L-118 وعيار 105 ملم، واعتُبرت انتهاكا طويل الأمد منذ عام 2017.الخبر منشور أولا فى الموقع يتبع الرابط اعلاه