بحضور رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة وزارة الثقافة تحيي اليوم الوطني للثقافة الصحراوية


بتنظيم العديد من الفعاليات الكبيرة خلدت صباح اليوم الخميس وزارة الثقافة اليوم الوطني للثقافة الصحراوية تحت شعار "الثقافة خدمة للتحرير والبناء".المناسبة ميزها حضور رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة الأخ إبراهيم غالي الذي أستقبل فور وصوله مقر الوزارة حيث نظمت الفعاليات، أستقبل من قبل عضو الأمانة الوطنية وزيرة الثقافة الأخت خديجة حمدي والأخ أحمودي لبصير الأمين العام لوزارة الثقافة.وجاء رئيس الجمهورية مرفوقا بعضو الأمانة الوطنية مسؤول أمانة التنظيم السياسي للجبهة الأخ حمة سلامة وعضو الأمانة الوطنية وزير الدفاع الوطني الأخ عبدالله لحبيب. كما حضر المناسبة عدد من أعضاء الأمانة الوطنية والحكومة والولاة وإطارات المؤسسة الثقافية ببلادنا كما شاركت شعبنا سفيرة كوبا ببلادنا السيدة كلارا هذا الحدث البارز والذي حضره أيضا ممثلين أجانب للعديد من البلدان والأحزاب والمنظمات والجمعيات الداعمة لنضال الشعب الصحراوي من أجل الحرية والإستقلال. رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة والوفد المرافق له طاف بالخيمة الصحراوية في يومها الوطني حيث زينت بجزء من ما تشكله من دلالات في مرافقتها الطويلة لكفاح الصحراويين على مر العصور.كما زار الأخ الرئيس معرض نظم بالمناسبة يحكي تاريخ الثقافة الصحراوية وتفقد المكتبة الوطنية حيث قدمت للأمين العام للجبهة شروحات مفصلة في كل محطة من هذه المحطات من طرف القائمين على شؤون المؤسسات الثقافية ومدراء وتلاميذ المدارس الثقافية ببلادنا والتي عرضت منتوجاتها بالمناسبة. الحدث شهد تقديم العديد من المحاضرات الهامة منها محاضرة حول الخيمة الصحراوية وأخرى عن تاريخ الثقافة ومكوناتها وفروعها والمهرجانات والمناسبات التي تخلدها كما ينص على ذلك برنامجها السنوي. وتوج الفائزون بالمراتب الأولى في المسابقة الثقافية الكبرى والتي شهدت مشاركات عديدة لكتاب القصة والروايا والمقالة وفي المسرح والخاطرة وعدة ألوان ثقافية أخرى. وقدمت الفرق الموسيقية والشعراء فواصل غنائية وشعرية رائعة تجاوب معها الحضور خاصة أصدقاء الشعب الصحراوي الذين حضروا وبقوة لتأكيد دعم كفاح شعبنا ومرافقته الدائمة والصادقة الى غاية تحقيق طموحاته المشروعة في الحرية وتقرير المصير والإستقلال. *متابعة/عبداتي لبات الرشيد/الشهيدالخبر منشور أولا فى الموقع يتبع الرابط اعلاه